lundi 26 juillet 2010

المــهنــة : كائِــنة حَــيَّـــة

ماذا لقيتُ من الدنيا ، و أعجَبُهُ    أنّي بما أنا شاكٍ منه مَحسودُ


بيتٌ للمتـنبّي ردّدتُـه العمرَ كلّه و اعتـنقتُــه حتى كدتُ أراني قائلته ، و اليوم كفرت . كفرتُ بالشكوى و دور الضحيّة و أفعال التعجّب و الأسئلة الإنكاريّة
 .

وحيدة أتّــخِذُ مقعدَ صِدقٍ بين بحرٍ و سماءٍ و جبل . أقلّـبُ النـظرَ في العتمة فإذا البصرُ يرتـدُّ إليَّ حسيرا يُغري بالدُّوار ، أنتظرُ انفصالَ الخيط الأبيض عن الأسْوَد و يُثيرُني شروقُ الشمس دون أن يطلبَ منها ذلك أحد
 .

بين بحرٍ و سماءٍ و جبل ، أتبعثرُ أتناثر أتشتّـتُ أتبدّدُ أتهاوَى أندثر أمّـحي .. أذوبُ في روعة التكوين و يأخذني هذا الزاخرُ اللامعُ الممتـد في كبرياء يتحدّى العين و يُـعْيِـي كلَّ خيالٍ فيَقصُرُ عنه مَدحورا .. حُسْنٌ شامخٌ ظالِم يترفّعُ عن كلّ مناظرة و لا تعنيه شهادات التقدير
 .

مَـنْ للجَمالِ إذا تجَـشَّـأتْ الطبيعةُ شتاءَها ؟ حين تَـكُـرُّ مياهُ السّماء تتقدمُها كتائبُ الريح فتعبثُ بصفحة العملاق تصفعُه تجلدُه تلطمه تخرّبُ صفاءَه ، تستأصلُ أحشاءَه تمثيلا و تنكيلا و تُلقي بها على الشاطئ . و هو صامدٌ لا يشكو . ثمّ ينجلي الصيفُ و يستعيدُ القرصُ الذهبيُّ عرشَه و يصير الكَـدَرُ بَدَدًا .. فــمَجْــدًا للكون الذي صَدَقَ وَعدَه و نصَرَ بَحرَه و هزَمَ الأنْــواءَ وَحدَه


عُـذرًا يا شاعِري ، ما كفرتُ بشِعرك بل بالشكوى الضعيفة . هذا بيتٌ آخرُ لك و إنّي لمُـتخذةٌ إيّاهُ فلسفةً
 :

كلُّ ما لم يكنْ،من الصّعب في    الأنفُسِ سَهلٌ فيها إذا هوَ كانا

1 commentaire:

yacine a dit…

نص جميل لكنه محزن مبك ,لماذا نتفق جميعا على الاسى سؤال يؤرقني ؟

http://www.planetware.com/i/photo/sidi-bou-said-tun106.jpg