jeudi 19 août 2010

ميــزيريا 3 : رمضان .. و الأخطاء التقنيّة

توّا كيف مناسباتنا ولاّت طافية و ماعادش فيها رونق بكري ، لا ريحة لا فيحة ، كي رمضان كي الأعياد كي دخول المكتب كي نتايج الامتحانات ، برّا قلنا ميسالش ، هذاك هو ، يلزم الواحد يتأقلم و ما يقعدش ينين عالماضي و الدنيا ما ترجعش بالتوالي ، أما كيف نزيدو على غياب الرونق الكُبّي و الجهل و الميزيريا يولّي ياسر عالجْحَيِّش .

بالله قولو لي شهر رمضان آش فيه زايد على بقيّة الأشهرة باش البلاد كلّها تاقف فيه على صبع و ربع ؟ و إلاّ شاهيين الدعازق و الخوضة ؟ الزيت في بعض البقايع مقطوع و شفت بعيني عباد يتضاربو بالبّادن ، حوانت الحليب بالصّفوف ، مالنّهار الأوّل تحَطّتْ نصُبْ الزلابية و المخارق و ذبّان مقنقن عليهم و حالة مُكربَة ، ثمّة واحد موقّف 404 باشي ( موش متاع عمّار ) يبيع في مخارق باجة ، هكّة قال ، و معلّق طرف كرضونة كاتب عليها " تشري كيلو مخارق معاه كيلو بلاش ، تشري خمسة كيلو تاخذ بيس تونيزيانا بلاش " ، بالعشرين كميونة هندي الجنَبْ للجنب ما يمغربش عليهم المغرب .. في النهار الثاني من رمضان مشيت للمغازة العامّة و لقضية خاطية رمضان ، قلت خلّي هاك الفوعة تتعدّى ، و أنا ندور في المغازة نلقى الطّارمات متاع الشُّربة فارغين ، الشُّربَة بركة ، موش لازم نعدّد السّلعْ لخرة ، في نهار ؟ السيّد الّي لاهي غادي قالّي "ماعندك ما ريت يا مَدام ، كان تشوف الخاطر الّي دزّ علينا شيء من ورا العقل ، و هذا الكلّ حتّى شيء ، عندنا فرع في منطقة شعبيّة عمل ليلة رمضان روساتْ بقرابة ثلاثة مليارات . " يعني تخيّلو الحافر الّي نجّم يجيب الرّقم هذا .. علاش البلاد تولّي في رمضان تستورد أكثر كاينّا منكوبين بمجاعة و إلاّ فياضانات ، ياخي العباد المفروض صايمين ينقّصو وجبة و إلاّ يولّيو ياكلو أكثر ؟ التلفزة تِهْبِل في رمضان ، ثلاثة ميا واشْ و ثمانين ومضة إشهاريّة في نهار واحد ؟ علاش ؟ قادمين على حرب ؟ زعمة قدّاش من عايلة متذكّرة إلّي العيد يجي ليلة دخول المكتب ؟  آش حضّرنا ؟ و التحضير هوني موش مادّي بركة ، قال شنوّة توّا نشريو للصغيّرات حوايج جدد حاجة          و حويجة منهم للعيد و منهم للمكتب ، و التحضير المعرفي        و النفسي و البيداغوجي وينو ؟ إذا كان ولادنا عايشين بين بُو يقسم نهار رمضان بين الخدمة و النّوم و في الليل يا يشدّ الجامع يا يسكن في القهوة و بين أمّ يا تقضي يا لابسة وجه التلفزة تتبّع في هاك المسلسلات الطيطري ، كيفاش نحبّو ولادنا ما يهملوش في الشارع و إلاّ في أحسن الحالات يشدّو الانترنيت من غير رعاية ، يزّي فيه البركة توّا كي يتحلّ باب الوكالة الّي كانو يسمّيوها مكتب توّا تدخل النّاس الكلّ و الحضور الذهني في عقله ياخي قالّه يكبّر سعدك قالّه توّا ؟

الماكلة مانتفكّروها كان في رمضان ، و العَسَّة على بعضنا ما نتفكّروها كان في رمضان ،و الدّين ما نتفكّروه كان في رمضان ، واش يكثر تمثيل و ترهدين و تقوى بالطّلوق ، ندخل للفايسبوك ساعات باش نشوف آش فمّة جديد نلقى البعض بقدرة قادر ولاّو أوْليَة صالحين بسناجقهم و هوما نفسهم إلّي في الرّيفيون و في عيد الحبّ يقطعوا يدين الحزّازة ، و ما تقرى كان صحّة شريبتك ، آش عمل فيك الصّيام ... تي فمّة شكون حاطط في البروفيل متاعه تصويرة بْريكة .. توّا هذا ريق ؟ واش تغرمنا بلمّان التصحاح     و المقاطعة ، تقول عندنا عضو دايم في مجلس الأمن و إلاّ عِرْقو علينا الشيوخة متاع الفتاوي و التكفير ، الممثّل و إلاّ المغنّي و إلاّ المثقّف إلّي ما يعجبناش ننزلو عليه بالصفحات و الثلب و توّا ولاّت عندنا موضة جديدة ، ولّينا نطالبو بسحب الجنسيّة على خاطرها  والا أحنا أوصياء عليها ، أما إذا كان نحبّو نحكيو على شكون يستحقّ الجنسيّة و شكون ما يستحقّهاش وقتها مضطرّين نثبّتو مليح فلّي سرق و الّي قلِبْ و الّي خان و الّي طَبَّعْ و الّي باع من الآثار حتّى للمبادئ ...

أيْ أحنا هكّاكة و تكمّل علينا النّكتة الّي فيّضتْ الكاس ، في ليلة نلقى الأحباب و الاصحاب يجريوْ عالطّياح و افزع يالّي تفزع راهي المدوّنات و المواقع المحجوبة تحلّت .. و بدينا نبشّرو       و نهنّيو في بعضنا و قلنا هذا ما يكون كان شهر رمضان على بَركة عظيمة ، فمّة شكون حتّى بدا يخمّم يبدّل الإخراج متاع مدوّنته ، إيْ ما دارتش الساعة و الأمور رجعت كيف ما كانت ، تي أنا بالفرحة نشرت في " عبّر إنّها تونس " تهنئة لاصحابي الّي كانت مدوّناتهم محجوبة ياخي تدوينتي خذات مقصّ جابها تدحس .. قالو .. و العهدة على من روى إنّه خطأ تقني . قالّك عمّار يبدّل في الفيلتر ههههه كلمة فيلتر ما نعرفش علاش ذكّرتني في هاكلّي عندو حويرة أرينبات حاصرهم و حَبّ يبدّل القرِييَاجْ بواحد ما أجْود باش ما يزرف حدّ ... قالّه خطأ تقني ، مازلنا في الألفيّة الثالثة  بالأخطاء التقنيّة ، مالا وارد غدوة يصير عطب في الكهرباء و إلاّ في الغاز الطبيعي يحرق البلاد و العباد و قيّد على الخطأ التقني ، و إلاّ تتعطّل حواسيب البنك المركزي و تاقف الشّهارِي و النّاس تحلّ افّامها للرّيح و قيّد على الخطأ التقني ،     و ينجّم يحدث أي شيء في جُرّة الخطأ التقني ، مانا جودة و امتياز و أمور كبيرة على مخاخنا كيفاش عاد تصير عندنا أخطاء تقنيّة ؟ ما يخرجش علينا .. هذا الكلّ و جماعة عاملين عريضة يطالبو بوقف بثّ المسلسلات الّي تجسّد في الأنبياء و ضاغطين عالرّاجل نفس مومنة ما عندو في العام كان كلمة من ثنين يا " تبيّنَ " يا تعذَّرَ " ... أكاهو ؟ وفات مشاكلنا الكلّ ؟ .

صديقنا باخوس عمل سلسلة تدوينات بعنوان " وين ماشيين " ، أنا نقول منين جايين ؟ أما هو فَجّ خْلا مُخْلي سيّبنا ؟ الأمم تقدّم و أحنا هاو وين وصلنا .

هذه ماهاش ميزيريا ؟؟؟


26 commentaires:

Astussa a dit…

Excellent ya3tik essa7a :)

khanouff a dit…

Tu as tout dit. Bravo.

Slim a dit…

un pur kiff merci pour ce post :)

L'AsNumberOne a dit…

heyel yesser yesser!!! Bravo

La7mer a dit…

عندما تُحشّشُ ولاّده ... :))

Primavera a dit…

Excellent article ! J'ai savouré ! J'ai juste pas aimé quand t'as parlé de l'homme qui va à la mosquée, ramadan c'est fait pour ça, et c'est pas ça qui crée le problème ! Et puis à t'entendre on dirait que s'il n'y avait pas Ramadan les parents prépareraient leurs enfants à la rentrée scolaire ce qui n'a jamais été le cas !

Bref j'ai pas bien saisi le problème ^^ mais vraiment bravo c'est un plaisir de te lire !

PS. edou3aji winou ? son blog a été piraté ? (désolée pour le hors sujet)

نيسان a dit…

mizirya w mizirya zar9a

WALLADA a dit…

@ Primavera

لم أدِن ارتياد المساجد فلكلّ فرد الحريّة في ممارسة دينه و لكنّي تحدّثت عن تقسيم ساعات اليوم تقسيما ليس فيه حظّ للطفل و هذا يحدث سواء في شهر رمضان أو خارجه ، أتصوّر أنّي كنت واضحة و لا أدري كيف تسرّب إليك هذا الخلط رغم أنّ التدوينة مكتوبة بالعاميّة ههههه

في مطلق الأحوال مرحبا بك

WALLADA a dit…

الأصدقاء : اللَصّ ، الخان ، أستوسا ، سليم ، نيسان

شكرا على المرور و التفاعل


لحمر : هههه جملتك تجي عنوان مسلسل ، أيا نبحثو على منتج و نتوكّلو على الله ؟

Primavera a dit…

La raison de la confusion c'est que ta façon dont tu as parlé laisse croire que cette négligence n'est perçue qu'au mois de Ramadan .. bref betbi3a fhemtek c'est pas la mer à boire :p

PS. ma jewebtnich 3ala eddou3aji !

illusions a dit…

Bravo Wallada... Et je n'ai pas besoin de dire plus...

WALLADA a dit…

@ Primavera

آسفة ، ما نراش في أسلوبي ما يخلّيك تعتقد إلّي إهمال بعض الوالدين لأولادهم متعلّق بشهر رمضان فقط، حتّى إنّها الفكرة ما عندها حتّى معنى
كلّ الأمر إنّه الاستعداد للعودة المدرسيّة هذه السنة جاء في رمضان

بالنّسبة للدّوعاجي ، و الله كيفي كيفك ما نعرفش وينه و ما عندي حتّى فكرة على مدوّنته


@ illusions

Merciiiiiiiiiii

La7mer a dit…

فكرة هايلة يا ولادة .. آما على شرط ما يكونش المنتج من مشتقات التين الشوكي .. خوك خليقه ردوني نتنفس إبـ باي يزيدوني عسر هضم الكاكتيس برشه عالجحيش ^^

WALLADA a dit…

لحمر

لا هكاكة تهنّى الهندي و ما تابعه ما يدورش بها السّاحة

على فكرة " برشة عالجحيّش " جملة جات في تدوينتي هذه أهوكة ما دفعتش حقوق التأليف و إلاّ بديت بالغورة من توّا ؟

YasMenina a dit…

يعطيك الصحة ولادة.
بردتلي على قلبي مالميزيرية التونسية في شهر رمضان و غيرو...

WALLADA a dit…

@ YasMenina

يعيّشك
هو كي تجي تشوف كلّ فترة عندها الميزيريا الخاصّة بيها هههههه و فمّة ميزيريا من نوع آخر تلعب كيف الجوكار

Anonyme a dit…

s7i7 elli Ayech parfois ne respecte pas les croyances des autres, mais yar7am bouh fi kelma 9alha el 3am elli fèt , romdhan fi tounéss chahr al nifa9 !

Dali a dit…

Bravou, excellent article, rien à redire!
Ama zaama el 3waj youfa ba3d romdhan?

Soufiene a dit…

زدت حببتني في شهر رمضان، التونسي أصبح كلب مكلوب ما تاخوش عليه, و المناسبات الكل فقدت النكهة متاعها

Anonyme a dit…

nomporte koi

Anonyme a dit…

Bravo j'aime bien surtt quand t'as parlé des petits enfants et la preparation psychique pour la rentrée et quand t'as parlé de la gourmandise et l'achat excessive dans ce mois Bravo bravo :)

التيجاني بابا نجيدا التونسي

Anonyme a dit…

bravo g bien aimé

WALLADA a dit…

@ Anonyme

celui ou celle de 14h:12

ما نثبتش على روحي استدعيتك و جبهيت عليك باش تدخل مدوّنتي و تقرا ، ماهي كيف حاجة ما تعجبكش تلقى الخير و الكلام الماسط تنجّم تحتفظ بيه

WALLADA a dit…

بقيّة الأصدقاء بما فيهم غير المعرّفين

مرحبا بكم و شكرا على المرور و التفاعل


دالي

و هو العوَج يتقطع ؟ البشر ديما ماعاجبه شيء
العقّاد عنده أبيات يقول فيها

صغيرٌ يشتهي الكِبَرَ / و شيخٌ ودَّ لو صغرَ
و خالٍ يشتهي عملا / و ذو عملٍ به ضجِرَ
ورَبُّ المال في تعبٍ/و في تعبٍ من افتقَرَ
فهل حاروا مع الأقدار/أم هُم حيَّروا القَدَرَ

mra ghabia a dit…

BRAVO ya WALLADA
ce qui m'énerve c'est qu'on fait comme si rien n'était concernant ceux qui ne font pas le jeûne du RAMADAN, comme si on n'existe pas ou que le pays appartient uniquement à ceux qui croient en dieu et pas n'importe quel dieu s'il vous plais leur dieu c'est le meilleurs de tous
j'ai lu quelque part qu'un algérien doit être condamner pour avoir "manger" pendant le RAMADAN
et ça va venir chez nous car comme tu l'a bien dis on ne fait que reculer car si celui qui n'avance pas recule automatiquement !

WALLADA a dit…

@ mra ghabia

Absolument, ce qui m'énerve le plus c'est la prétention et le cinéma, c'est mésquin.

Heureuse de ton passage, j'attends toujours tes nouveaux posts.