jeudi 26 avril 2012

تدوينة تائهـة

أصحيح أنّ فاقد الشيء لا يعطيه؟ مقولة توارثناها في تسليم دون   نقد. لو كانت صحيحة فكيف أبدع الفنّانون روائعَ فسرَّوْا و سرُّوا و واقعُ حياتهم مأساة؟ ماذا نعرف عن حياة "فنّان الغلبة" و مَن "جميع الحروبات وفات إلاّ حربه هو و مرته" و الذي "عنده ولده يا حُضّار" و ذاك القائل " وشربتْ دمّ البلبل الفنّان"؟  و كيف كتب الشعراء أجمل قصائد الحريّة و هم في ظلام المعتقل؟ أيكون الحُلم؟
قال لي صديق منذ أيّام :" عودي إلى الكتابة ولاّدة، تلبّسيها كما الحُلم في منفى."  أجبتُ في قراري :" آه يا صديقي، لو تعلم كم أتوق إلى منفى حقيقي، تذكرة بلا عودة إلى المكان أو الزمان الذين أنا شقيّة بهما." عادة  ما نفضّل الاحتفاظ ممّن نحبّهم بصورة مشرقة قبل الوهن و المرض، بعضنا إذا ملّ تعاسة أيّامه استنجد بألبوم الصّور القديمة و أغرق في الطرب القديم حتّى ينفصم و يدخل المتحف. كنّا نسخر من أساتذتنا و آبائنا إذا هلعوا من زحف الفنّ الشعبي على التلفزة ، و من تردِّي الذوق العام في لغة الخطاب و الهندام و حتّى المعمار، و من نجوميّة بعض الرياضيين أكثر من الأدباء و مشاهير المثقفين إلى حدّ كان لقاءُ أحدهم أصعب من مقابلة وزير، أقصد وزيرا من العهد البورقيبي هههه و مَن لا يرى الفرق؟. نعم سخرنا من هلع الكبار و لم نكن نفهم سبب إحباطهم و لعنَهم "الدِّنيا الكلبة". اليوم صرنا نرى بعض القنوات التلفزيّة تستضيف المخدَّرين و المجرمين و نهَّابَ أموال الشعب و السَّفلة و الخونة و الدجّالين و الجهَلة، و نرى الشبابَ العاطل المهمَّش يُوعَد بصيف مظفَّر بحفلات الزواج يقوم بها عنه صندوق الزكاة، و يقفز للذاكرة مثلٌ تونسيّ سليط " مالقاش خبزة يلملمها باش يلقى عروسة يكلّمها" ، و نرى السّارقَ  ، القاتل يُؤمَّن على حقوقه و كرامته و عودته للبلاد و الصّادقَ يُهانُ و يُعنَّف و يُرمَى بالخيانة، و نرى العامّة عادت إلى تقبيل  
 أيادي أولي الأمر. و نرى ... فمن سيسخر من هلعنا كما سخرنا؟

ماذا يحدث؟ أين الاعوجاج؟ ما الخطأ؟ أم ما من خطأ؟ نحن المخضرمون فقط من يراه لأنّ تخطيئ الآخر سلطة ترسّبت فينا و أزعجنا أن نكون ضيوفا على واقع جديد من صنع غيرنا. بئس التخطيئ ثقافة و منهج تفكير، لا يختلف عن التحريم و التكفير، كلاهما إلغاء للاختلاف باسم القيم و الموروث، لو كان الموروث سليما لكنّا أقدر على التفاعل و التأقلم. في زمن أسّس فيه الغربُ لحريّاته بمبدإ " دعه يفعل دعه يمرّ" أسّس المسلمون لدكتاتوريّتهم بمبدإ " المارق عن السلطان كافر" و "من مات و ليس في رقبته بيعة لإمام مات ميتة جاهليّة" و منّي على الديمقراطيّة السّلام.  

2 commentaires:

Joy a dit…

تدوينة حلوة/مرة كالعيشة

Anonyme a dit…

هناء سارتر
راودني نفس الشعور بالغثيان عندما شاهدت "التونسية" تقدّم عنصرا من عناصر الميليشيا "كأب عائلة".... غثيان غثيان غثيان... اكتب اكتب كمّل على مرمّتنا عالأقل نموتو موتة متنوّرة