vendredi 11 septembre 2009

المِـعْلاقْ و المْرايَة و رَجْع الصَّدَى

المعلاق أو الشَطّارْ كيما يحلو للبعض باش يسمّيه و هو نفسه الشمَّاعة بالفصحى قطعة مهمّة في الموبيليا فمّة ناس تعطيه قيمة و تختاره مواتي نوع الأثاث . قد ما يكون المعلاق معبّي و داخل بعضه قد ما يزيد في الحُوسَة و ينقّص من جماليّة الغرفة و ترتيبها . فمّة شكون تلقى معلاقه ماعادش يترَى من كثر الحوايج الّي فوقه مايِلْ قريب يطيح ، يعلّق فيستة و إلاّ سوريَّة و ينساها و يعلّق فوقها حوايج أخرى و نهار الّي يجي حاجته بيها يلقى بين كتافها خذا قالب الكنفورة .
و في السّلوكيّات هكّاكة فمّة شكون يعلّق كلّ شيء : أغلاطه ، فشله ، سوء نيّته ، كرهه للعباد، حقده ، غيرته ، رفضه للجمال و للفنّ و للتعبير و ما أكثر المْعَالقْ وقتها معلاق الدّين و معلاق الأخلاق و معلاق الوطنيّة ... و المعالق تتشفَّعْ و تفَغّمْ قريب تطيح و هو لو كان كلّ واحد لبس فكرته و تحزّم بموقفه و تحمّل فيهم مسؤوليته كاملة راهي المعالق خفّ عليها الحمِلْ
المْرَايَة
المراية رمز الذّخامة و الفيانة ، فمّة ناس تعطيها نفس القيمة الّي تعطيها للوحة تشكيليّة و فمّة ناس ما تتنازلش على وجودها في الدّار خاصّة كيف تبدى "كنصول " نقولو أحنا عِلجيَّة مطعّمة بالذّهب البُندقي و طاولتها رخام تلقاها في مدخل الصّالة و إلاّ في الممرّ و في التّعدية قبل ما تخرج للشارع تعمل طلّة على هيّتك
لكن فمّة من النّاس الّي علاقته بالمراية علاقة مرضيّة يحبّ يشوف روحه ديما كيف يتكلّم و كيف يفطر و يقف قدّامها وقفات طوال و هو يبحلق في وجهه و شعره و ياخذ هيئات مختلفة و يمثّل إنّه قاعد يتحدّث و يناقش و يميل على اليمين و اليسار و ساعات يجيب مراية أخرى صغيرة و يقبّلها للمراية الكبيرة باش يشوف روحه من تالي
و في الدنيا هكّاكة زادة فمّا شكون الأنا عنده متضخّم ، عند باله هو و من بعده الطّوفان و إنّه لا قبله لا بعده جهبذ زمانه و أذكى واحد في النّظام الشمسي ، كلّ كلمة يقولها يلزم يلهج بيها العالم أجمع و كيف يعمل حاجة في باله جاب الصّيد من وذنه
الشّخص المريض بالمعلاق و بالمراية عنده موهبة ما يملكهاش غيره ، حاسّة السّمع عنده متطوّرة ، بخلاف الأصوات الّي نعرفوها النّاس الكلّ هو يزيد علينا بأنّه يسمع رَجْع الصَّدَى . يقول القايل كيفاش ؟ مركّب "أمبلفيكاتور " في وذنيه ؟ لا لا ، رجع الصّدى يوصله من هاك الحارة عقوبة الله الّي دايرين بيه و الّي هو يستحقّهم باش يستعرض عليهم و هوما ديما عاطينه الحقّ
تقولو لي باهي شنيّة العلاقة بين المعلاق و المراية و رجع الصّدى ، نقول لكم التن بلوغ

15 commentaires:

foufa a dit…

bien dit wallada,
welli yefhem yefhem, welli ma yefhemch 3ibou 3la rou7ou.

WALLADA a dit…

@ foufa

merci et bienvenue

Téméraire V5.0 a dit…

Pourvu que ceux qui lisent ton texte arrivent à comprendre sa substance

WALLADA a dit…

@ Téméraire

j'en suis sûre

WALLADA a dit…

إلى غير المعرّفين

يعيّشكم و يبارك فيكم كان عندكم فكرة للإضافة مرحبا ماكانش ما فمّة حتّى داعي باش نجبدو العباد على خاطر جبدان النّاس ما عنده كان إسم واحد : النميمة
و أحنا أكبر من هذا

khanouff a dit…
Ce commentaire a été supprimé par un administrateur du blog.
محمّد الخامس a dit…

أنا عجبني المقال...وخاصّة أنّو متزامن مع 11 سبتمبر...والفاهم يفهم

WALLADA a dit…

خان يا صديقي

المعذرة على محو تعليقك يبدو أنّك خلطت بين التن بلوغ و الفايسبوك

WALLADA a dit…

محمّد الخامس

شكرا على التعليق و المرور

pink_panther a dit…

yar7am weldik 3la hal post!
ifarhed :)

Big Trap Boy a dit…

ههههه

عسلة منّك يا ولاّدة

بالله زيد أحكيلهم على الأثاث متاع بيت البانو خلّي البعض يتذكّر أنّها فمّا بلايص أخرى ينجم يغسل فيها الخمج متاعه هههه

تحياتي

WALLADA a dit…

النمر الوردي

مرحبا بيك و شكرا

WALLADA a dit…

بيغ يا صديقي


بيت البانو يدخلولها النّاس الرّاشدين بمحض إرادتهم هههههه نعرف كان الأولاد الصّغار يبداو يتزورصو على دخولها و تبدا صياحاتهم قبب

أما تهنّى عندي تخنتيبة في قلم آخر ما يجيش لبالك

brastos a dit…

اذا كان كل واحد يقول لروحو : يجب ان اكفّ عن التدوين انطلاقا من العــُـقـَـد التي تسكنني
وقتها نكون بدينا نبنيو في علاقات صحّية بالمعلاق و بالمرايه
تشبيهك جميل و عميق
ايّا كان من تقصدين ، انا متأكّد انك تقصدين سلوكات و ليس افرادا

WALLADA a dit…

براستوس

بالضبط ، و لذلك لم أنشر تعليقا لغير معرّف و أجبته أنّي لا أقبل الحديث عن الأفراد