mardi 4 novembre 2008

قصيد "ثورة جَسَدْ"ممارسة لحريّة التعبير



أفِقْ
مَزّقْ خيُوط الفَجْرْ
حَرِّرْ ليَالِي العُمْرْ

العَوْرَة النـَّـكْرَاءُ طُوفانٌ
على الظُّـلَمِ
اليومَ تَقتَصُّ و تَنْعَتِـقُ
كَرَمَادِ عَنْقاءٍ تُبْعَثُ
من غَيَاهِبِ العَدَمِ


" عَجَبًا ، أوَ تَـعْقِلُ الأنثى ؟
ألمْ تكُنْ مَرَّ القرُونِ
مَتَاعَنَا و حَلالنَا و حَرَامَنَا
و حَرْثَـنَا
نَأتيهِ حَيْثُ نَشَــاءْ ؟

أوَ لَمْ تَكُـنْ تلك التي
من نَـهْدِهَا
نَبَعَتْ عُيُونُ المَــاءْ
و لِطَرْفِهَا
تَقتَـتِلُ القبَائِلُ
بين أرْضٍ و سَمَـاءْ ؟
مَا حَدَّثَ الأجْدَادُ عن أنْثَى
تَسَـلّـحَتْ
بِغَيْرِ الظّلامِ مَعَ الضِّيَاءْ

جَهَـلُوا و ما عَلمُوا
أنَّ التي بالأمسِ كانت
رَهْنَ المَخَادِعِ
تُسْتَـبَاحُ و تَـهْجَرُ
قد كسَّرَتْ قَيْدَ الرِّمَالِ
منذ ألف أو يَزيدْ
العَوْرَة النَّـكرَاءُ صَارَتْ
تَحِــبُّ و تَكْــرَهُ
و اليَوْمَ تَفعَلُ مَا تُـريدْ

الإمضاء: ولاّدة

8 commentaires:

kacem a dit…

جهلـــــــــــــوا و ما جهلوا
علموا و ما علمو ا
لكنّهم عرفــــــــــوا و ما أعترفوا ...
أن زينب، لهم لن تركع من جديد...

WALLADA a dit…

قاسم

لعلّ الرّملَ غشّى مَآقي العين
فرَأوْا و مَا بَصَرُوا

komingtone a dit…

J'aime et je pense pouvoir attaquer un jour l'épreuve de la traduction...
khanouff
http://tnkhanouff.hautetfort.com/

WALLADA a dit…

@ Khanouff

pourquoi pas , j'éspère vous etre utile et c'est quand vous voulez .

HNANI a dit…

اليوم تفعل ما تريد إلّا التدوين هههه

عاشور الناجي a dit…

لن يحرّر المرأة سوى المرأة

ART.ticuler a dit…

لا اشاطر تقسيم المجتمع إلى رجل و إمرأة فكلنا في الهوى سوى..بل إلى مستغلين ومستغلون
إن فكرة مناصرة المرأة والوقوف إلى جانبها وهات من هاك اللاوي كلها مواقف حسب رأيي تكرس دونية المرأة وكأنها غير قادرة على الدفاع عن نفسها ..أدافع عن المرأة كعنصر مستغل ومقموع في المجتمع لا لكونها إمرأة
أعتقد أن فكرة تقسيم المجتمعات إلى بيض وسود ،نساء ورجال،مثقفين وعامة،لا يمكن أن يؤدي إلا إلى مزيد من التقسيم و التفكيك..ومع هذا أقر أن المرأة في مجتمعاتنا ترزح تحت وطأ التقاليد المتخلفة و الممارسات البطرياركية المتعفنة ..

أبو دجانة a dit…

bon
men jihet walet ta39el heyya wallet ta39el
ama c qoui le resultat???
a3mel douura et chouf nesbet el 3ounoussa et le pourcentage des filles trentenaires blech erjell
chay ewaja3 el 9alb