lundi 17 novembre 2008

الإرهابْ اللّفظي لن يثنينـي عن التدوين



تقول صليحة يرحمها في كلمة " تحدث عالعبد ساعات شيْ الذي لا يوَالمْ " الإنسان موش ديما في صحنه و مستعدّ باش يكتب ساعات تمنعه حالته الذهنيّة و النفسيّة و ظروفه الاجتماعيّة . و على خاطر الكتابة عندها طقوسها و غزارة الأفكار أو عقمها شيْ موش بيدينا ، تجي فترات نتوقف على التدوين و لكن نقعد نتبّع في إنتاج الأصدقاء و نقرى التعاليق الكلّ و كلّ يوم يتعدَّى ما نكتبش فيه نحسّ روحي بعدت أكثر
.
كي تشوف الفضاء التدويني من برَّه غير أنّك تكون طرف فيه ، كي تتفرّج على الخنَّارْ و السَبَّانْ و القذف و ترى البعض الّي انقطعو على التدوين و عَافوه و البعض الّي ما عندهم لا صنعة لا صنيع غير يعلّقو عند هذا و لاخر و يتفنُّو في اللّفظ البذيء ، تقول ساعات أنا وين كنت ؟ يصيرلك كيف الّي ما يفطن بتأثير الشُّرب كان كي يخلط على أصحابه بعد ساعتين وقتها يرى الحالة الّي هوما فيها .
نعرف أنّه البلوغسفار صورة مصغّرة على المجتمع بكلّ ألوانه و خصوصا بثقافة البذاءة الّي فيه ، هذاك علاش نرَى في حضور المدوّنات السيّدات يتقلّص كمًّا و خاصّة نوعًا . إلّي تهزّ راسها باش تكتب بنِدّيَّة و نضج توَلِّي تقلّق يلزمنا نِتلهَاوْ بيها نفَدُّوها و كان لزم نمرّضوها باعصابها مَاهِي خليقة ضعيفة مَهيضَة الجناح ، أكاهُوْ ندُورُولها عالحانفي حتّى تهجّ و إلاّ ترجع لحَجْمها الّي سطّرناهولها توّه قرون ، ترجع تزيّن البلوغسفير بحضورها الشرفي أما ترُدّ بَالها لا تدخل في معامع الرّجال و تجبد عالدّين و إلاّ السّياسة و الحاجات الصّعيبة على عقلها النّاقص

حيلة قديمة باش نقصِيوْ المرَا من كلّ فضاء تحاول تبرز فيه و تأكّد شراكتها و جديّتها
.
أنا نرفض باش ندخل بَبُّوشتي و نحوّل مدوّنتي لَقشَة من حِصَّة المرأة تحكي على التريكو و اللّحمَة المَحشيَّة بالفزدق ، نرفض نزيّن صفحة مدوّنتي بالنَوَّارْ و العصافر و تصاور المغنّين و العالم مَاكِلْ بعْضُه ، نرفض نتقَوْقَعْ و نخَافْ نعَبَّرْ عَلّي نحِبْ لَيِتقَـبَّحْ فيَّ واحد و يكتبلي تعليق جارح و محرج .
نْحِبْ نقول لكلّ الّي عاملين فيها ذراعهم في وجوههم و سلاحهم الكلمة النّابيَة رَاهُو سلاح حَافِي ، صحيح يكدّر الخواطر خاصّة للّي نفوسهم نقيّة و حسَّاسة و لكن يدور يدور و يرجع في وجه مولاه على خاطر كلمة العيب تِنْـبِي على مستوى قايلها
.
هذا كلام قلته من أوّل ما بديت ندوّن يا عبَادْ أنْقدُو الأفكار و سَيّبُو أصحابها ، شنوّه الرّيق هذا يالّي بيك يالّي عليك و لاخرْ شايِخْ كيفاش كان مهبّل النّاس و فِرْحَااااااااااانْ إلّي انتحَلْ أسماء المدوّنين أخرين باش يسِبّ و يقول الّي يحِبْ ... تلزُّونا نقولو عربي و عطاه سيده حصانْ ؟ علاش كلّ ما نقدّمو شويّة يجي شكون ينَكِّسْ بينا بالتوَالِي ؟ أما رغم هذا الكلّ أنا قاعدة و ما زلت نكتب ما دام مخّي مازال يفكّر

12 commentaires:

ferrrrr a dit…

اي اكتب يا ولادة و احكيلنا و قلنا اشعار، و قلي بالمناسبة ويني هناني؟

WALLADA a dit…

هناني غاطسة و يظهرلي عندها مشكل في حاسوبها أما لازم تظهر هذيكة كي همّي عندها دودة الكتيبة

أرابيـكا a dit…

ولادة ولا يهمك عادل امام يقول "الشتيمة تدور تدور وترجع لصاحبها " هههههههههههههه

WALLADA a dit…

أهلا بالعزيزةأرابيكا

أنا مانيش نحكي على روحي ، نحكي في المطلق على ذهنيّة الاعتداء اللّفظي

و بالمناسبة لِلاّ راك طوّلت الغيبة ولاّ تحبّ على قسيم آخر ؟

ferrrrr a dit…

و هو التهريج اللفظي (على خاطر المعذرة ما فماش هكة "ارهاب لفظي" فمّ تهريج، ما يثني حد راهو عالكتابة، اللي يكتب يكتب، ما فماش داعي باش نعملو قاوق للتهريج، و نردُوها انتصار

Bachbouch a dit…

Vas-y Wallada et ne craind personne, on est tous avec toi:)

WALLADA a dit…

وحدك يا بشبوش و اللّه نعرف

brastos a dit…

صحيح .. الظاهرة ماشية و تزيد مما يأكّد عدم برائتها و مما ينفي عليها طابع الصدفه ..
la pensée a des ailes
كيما قال المعلم شاهين

البرباش a dit…

ايــه يا ولاّدة، عبّر و عندك الف حق انك تقول اللي اتحب... اولا و اخيرا المدونة هي ملك حصري لصاحبها و هو حر انها تكون تعبّر او لا عن آراؤو و معتقداتو و مذاهبو...

الظاهرة اللي تحكي علاها ماهيش اتخض كان المدونات "النسائية" (بين قوسين) بل نلقاو زادة برشا مدونات أصحابها م الرجال اللي قاعدين زادة يتعرضوا للتجريح اللي تحكي عليه...

و الله لا يعطينا ما يغلبنا..

حاجة اخرى، لو كان عندك فكرة ع اللّحمَة المَحشيَّة بالفزدق كيفاش تتعمل، ما فيها باس تقوللنا عليها، لتعميم الفايدة لا غير... هههههههه

WALLADA a dit…

برباش

تحبّ تتعلّم التصنيف سيدي ؟ عليك بهاك الرِّمز رفيق درا شنوّة متاع قناة حَمَّة بعل يورّيك اللّحمة المحشيّة بالفزدق ههههههههههههه

Mon Massir a dit…

Comme tu as raison!
Et c'est bien vrai, l'insulte, si elle prouve quelque chose, c'est bien le niveau de celui qui la profère.

@ Barbhèch:
C'est vrai que tous les bloggueurs qu'ils soient hommes ou femmes sont parfois insultés et malmenés, les femmes le sont quand même plus. Surtout celles qui n'osent pas répondre à l'insulte par l'insulte.

komingtone a dit…

Je pense qu'ignorer ces gens là est la meilleure solution pour pouvoir avancer, l’intimidation est une ruse utilisée par beaucoup de monde et pas seulement les « faibles » comme on se plait souvent à le dire. Il y aussi, pas si inculte ni démuni intellectuellement que ça, et on serait surpris si l’occasion nous serait donnée de découvrir derrière ces anonymes parfois des profils insoupçonnés de gens « très bien » mais malheureusement qui déffondent soit une idéologie rétrograde ou portant une grave maladie psychique.
Alors continuons notre chemin, exerçons notre liberté de parole, la caravane passe…
http://tnkhanouff.hautetfort.com/