samedi 8 novembre 2008

غـربــة الرُّوح


صمت كصمت القبور بل لعلّ للقبور حفيفا لا تدركه الأذن، بين رفرفة عصفور و ارتعاشة نبتة أثقلتها قطرة طلّ جاد بها صباح كئيب. كلّ ما في الكون صوت و حركة ، مذنّبات و براكين ، أمطارٌ و رُعُود و دوران دائب للأرض حتى جليد القطب تحرّك إلاّ أنت ، ساكن صامت قابع في كهفك أو في ملكوتك سيّان ، لا تجيب و لا تستجيب سدّ من الرّفض منيع لا ثغرة فيه ، درعُ مُحاربٍ مقدوني قـُدَّ من معدن صلد
.
من أنت ؟ ما أنت ؟ لا يثيرك تودّد و لا يُلينُك استعطاف و لا نَغَمٌ . هذا أنا الغريب في منفاه يتلقّفه سِجنان من محض اختياره ، فلا هو مقلعٌ عن الذكرى يحدوهُ أملٌ موجع و لا هو سَالٍ منصرف إلى حياته تلك التي ظلّت طويلا مع إيقاف التنفيذ في انتظار بارقة خُلّبٍ قد لا تلوح و لن تلوح
.
الآن فقط أدركتُ شقاء الشعراء يستعطفون و لا من مُجيب ، حتى أبو فراس و هو يسترحم سيف الدّولة ليفتديه من سجن الرّوم لطالما تدارستُ شعره و الآن فقط أحسست به . ما أمرّه من شعور أن تَهُونْ .

5 commentaires:

ferrrrr a dit…

Quelle finesse, ça c'est du labeur

أرابيـكا a dit…

يا ولاده يا ولاده
رجعتنى لغادة السمان وتذكرت قصيدة لها "كان ياما كان" اليك منها هذا فانا عاجزة جدا امام ما قلت
يقولون : في الليل المنخور بالوجع

تنمو بذرة النسيان

وتصير غابة تحجب وجهك عن ذاكرتي ...

لكن وجهك

يسكن داخل جفوني

وحين أغمض عيني : أراك !

WALLADA a dit…

@ ferrrr

merci

أرابيكا

قليلون جدّا من يحرّكهم هذا الألم اللّذيذ و يسعدني أنّك بحسّك المرهف على رأس القائمة

ART.ticuler a dit…

"ما أمرّه من شعور أن تَهُونْ"
لا! ليس أمرا من العسل
أو من فقدان التميز بين الألم و الأمل..

"فمن يهن يسهل الهوان عليه، ما لجرح بميت ايلام"

WALLADA a dit…

أرتيكولي

هذا إذا كان الجرح ميّتا و لكنّ الجرح حيّ نازف