vendredi 5 septembre 2008

مناظرة بين عازب و صبيّة على الطريقة التونسيّة

هي:أنا الخـُنـَّارْ..أنا النوَّارْ
و الضّحكة بـِلاّرْ
هو: أنا النظـَرْ..أنا السّمعْ
أنا سَقفِ الدَّارْ
هي: أنا الدّفا و الوفا
نـِسْمَة تشقّ النـَّارْ
هو: أنا النـّفـَسْ..مولود مِ الحِسّ
مانيشْ شويَّة
العزّ..المحَبَّة..والشبُوبيَّة
الفجر..و الفخر..في عينيَّ
في طريقك لازم تتعدَّى عليَّ
مطمَانْ و سَالمْ في الوَادْ الهرْهارْ
هي: صبـِيَّة.. و بْلاشْ بـِيَّ
الكسَادْ عَ الدّنيَا يفرشْ زربيَّة
كلّ صباحْ
يشربْ من بَسْمتي الجوهر
و طعمْ الأفرَاحْ
هو: أنا التـَرَّاسْ..زين و عينْ
القلب حبَقْ و الجَاشْ نحَاسْ
بخروجي توَخـِّرْ الحْيُوطْ و البيُوتْ
و الشارع و النـَّاسْ
الكلمة في الحقّ ضربة فاسْ
و العِشـْرَة عَ الكفّ ممدُودَة عسَلْ
تضـَوِّي الثنايا و تحْيـِي الأنفاسْ
هي: يا ويحِكْ ياللي تحسبْني سِلعَة
و ما ترَاشْ في صدري وِسْعِ القلعَة
اليوم صبيَّة.. و نصّ الدّنيا لـِيَّ
و بْحُور العِـشقْ فايْضـَة عليَّ
و غدْوَة وَلاّدَة .. دِيمَة حَبَّابَة
الأقدَامْ شجرة حِنـَّة و عروقها باب الجنـَّة
تـَرَّاسْ و لاّ صبـِيَّة
خنـَّارْ و نـَوَّارْ
زرِّيعَـة الخير و عَ البْلادْ فـْنـَارْ

3 commentaires:

Al-Hallège a dit…

يا حسرة هذي غنّاية سمعتها في بداية الثمانينات غنّاها الهادي قلّة...عندكش التسجيل الصوتي متاعها ؟؟؟؟

WALLADA a dit…

أهلا الحلاّج

للأسف ما عنديش التسجيل الصوتي و لكن عندي كتاب لأشعار الهادي قلّة و غيره سلّفهولي صديق

komingtone a dit…

Peut être qu'a la librairie "Le gaie savoir" trouva t-on une dernière cassette de H. Guella. Suis pas sur.
http://tnkhanouff.hautetfort.com/