dimanche 21 septembre 2008

أنتَ قــــلــبـِــــــــي



أنتَ قلبي فلا تخَفْ و أجبْ هلْ تـُحبُّها
و إلى الآن لمْ يَزَلْ نابـِضا فيكَ حُبُّـهَا
لستَ قلبي أنا إذا إنّما أنتَ قلبـُهَـا
كيفَ يا قلبُ ترتضي طعنة الغدر في خشوع
و تداري جحودَها في رداء من الدّموع
لستَ قلبي و إنّما خنجرٌ أنتَ في الضّلوع
أوَتدري بما جَرَى أوَ تَدري دَمي جَرَى
أخذتْ يَقظتي و لمْ تعطني لذّة الكـَرَى
جذبَتني من الذّرَى و رَمَتْ بي إلى الثرَى
..........
أنا في الظلّ أصطلي لفحة النّار و الهجير
و ضميري يشدّني لهوًى ما له ضمير
دمَّرَتني لأنّني كنتُ يومًا أحبُّها
و إلى الآن لمْ يَزلْ نابضًا فيكَ حبُّها
لستَ قلبي أنا إذا إنّما أنتَ قلبُهَــا

3 commentaires:

ARTticuler a dit…

من احلى قصائد كامل الشناوي..شكراً

3amrouch a dit…

انتي رائعة دائما في مواضيعك واختيارتك
في الصميم
شكرا

WALLADA a dit…

أرتيكولي

عمروش

سعيدة لنيْل اختياري استحسانكما

مع خالص الودّ