mercredi 17 septembre 2008

السَّــــــــــجِــيـنـَــــــــــــة




رَآهَا يَحِـلُّ الفجْـرُ عِـقدَ جُفونهَـا و يُلقـِي عليها تِبْـرَهُ فيَـذوبُ

وينفضُ عن أعْطافها النّورَ لؤلؤًا مِنَ الطَلِّ ما ضُمَّتْ عليه جُيُوبُ

فعالجَها حتّى استوَتْ في يَمينهِ و عَادَ إلى مَغناهُ و هو طَرُوبُ

و شَاءَ فأمْسَتْ في الإناءِ سَجينَة لتـَشبَعَ منها أعْيُنٌ و قلوبُ

ثـَوَتْ بين جُدْرَان كقلبِ مُضيمِهَا تلمَّسُ فيها مَنفذا فتـَخِيبُ

فليْسَتْ تـُحَيِّي الشّمسَ عند شروقها و ليستْ تحَيِّي الشّمسَ حين تغيبُ

لها الحُجْرَة الحَسْناءُ في القصْر إنّما أحَبُّ إليها روْضَة و كـَثيبُ

و أجْمَلُ من نور المَصَابيحِ عندها حُبَاحبُ تَمْضي في الدُّجَى و تؤوبُ

و أبْهَى من الدِّيبَاجِ و الخَزِّ عندها فِرَاشٌ من العُشبِ الخضِيلِ رَطِيبُ

و أحْلى من السَّقف المُزخرَف بالدُّمَى فضاءٌ تشعُّ الشُّهْبُ فيه رَحِيبُ

تحِنُّ إلى مَرْأى الغدِيرِ و صَوْتهِ و تـُحْرَمُ منه، و الغديرُ قريبُ

أيا زهْرَة الوادِي الكئيبَة إنَّـنِي حَزينٌ لما صِرْتِ إليهِ كئيبُ

سَيَطـْرَحُكِ الإنسانُ خارجَ دَارهِ إذا لمْ يَكنْ فيك العشيَّة طيبُ

فتـُمْسينَ للأقذار فيكِ مَلاعِبُ و مِنْ صَفحَتيْكِ للنـِّعَالِ ضُرُوبُ

إسَـارُكِ يا أختَ الرَّيَاحينِ مُفجِعٌ و مَوْتكِ يا بِنتَ الرَّبيعِ رَهـِيـبُ





3 commentaires:

komingtone a dit…

Une autre manière de dire les choses :
http://www.paroles-musique.com/paroles-Natacha_Atlas-Mon_Amie_La_Rose-lyrics,p22173
:)
http://tnkhanouff.hautetfort.com/

yawp a dit…

دعوة نتمنى تشريفنا بقبولها

http://www.nadyelfikr.net

WALLADA a dit…

شكرا على الدّعوة ، و استجابة لها فقد انضممت إلى نادي الفكر .